رائج على مواقع التواصل

الزمور 2

في مايخص مقابلة #عـبد_الرحمان ولد ودادي، والـعقيد ركن في الجيش الموريتاني حول حيثيات واهداف المناورات العسكرية الأخيرة على الحدود الشمالية علي قناة فرانس 24
قبل قليل.
______
كـان الضيفان ضـعيفان واطلاعهم مـتواضع على الـملف حيث انحسرت اطروحاتهم في أن موريتانيا تـحاول تأمين حدودها ضـد أي طرف يمكن أن تـسول له نـفسه الـمساس بأمن البلاد. وعـموما يبدوا أن الـعقيد ركن (ضـابط سامي حاصل على ماجستير في العلوم العسكرية) لايدري ماذا تعني مناورات عسكرية كبيرة بالمفهوم الدقيق.
و عـبد الـرحمن ولد ودادي ظـل يراوح مكانه و يصف الـوضع بـشكل فـتوغرافي وبدى عـاجز عن تـهجأة مابين الـسطور…
– الـواقع أن 90 % من وحدات الـجيش مرابطة في الـمناطق الشمالية: سلاح الجو، المدفعية صواريخ قصيرة المدى، كتائب المدرعاة، وبطاريات مـضاضة للطائرات وبقية المناطق العسكرية جاهزة ومستعدة لتقديم الدعم لجبهة الشمال وهناك شبه حرب مجمدة.
حالة الاستنفار هذه مكلفة وكفيلة بإنهاك البلاد اذا ما استمرت لـوقت طويل، فما الذي يرغم نظام غزواني على هذا التصعيد في ظروف الجائحة وتدني المؤشرات الاقتصادية، والإحتقان الداخلي؟
الـكل يعرف أنه كانت هناك حـرب قادمة بين الـمغرب وجـبهة لبوليزاريو والجزائر بصفتها ظرف داعم، هذه الحرب استعدت لها الجزائر في العلن حيث قامت بإعادة هيكلة شـاملة لقواتها وتحولة لطريقة الـمناطق الـعسكرية وتم بناء قبة حديدية افـتراضية على عموم الـجزائر عن طريق منظومة S400 كما تم وضع قـمر صناعي عـسكري روسي تحت اشـراف الـجيش الجزائري.
الجزائر كانت جاهزة لتوريط المغرب في حرب بـرية مع جبهة لبوليزاريو بـعد تحييد الطيران الـمغربي عن طريقا الصواريخ سـبيلا لـفرض توازنات جـديدة على الأرض ولكن الأزمة الداخلية التي شهدتها الـجزائر هي ما أخرة ساعة الصفر.
لذلك أبقت الجزائر على وتيرت التوتر مرتفعة دون السماح بالانزلاق الى مـرحلة الـمواجهة الـشاملة. مما سمح للمغرب بـتنظيم رد فعل دبلوماسي محكم وفي هذا الاطار يندرج الاستعراض الأخير للقوة الموريتانية.
خـلاصة القول أن الـمناورات هي رسالة سياسية اكثر منها عـملية عسكرية، وهناك تحالف غير معلن – كما تحدثت عن ذلك الصحافة الدولية قبل اشهر- بين البلاد والمغرب بهدف اجهاط أي مـحاولات جـزائرية لـفرض مـعادلة جـديدة في المنطقة عبر اشعال فتيل الصراع وجر المجتمع الدولي ليكون الوصي على الإقليم محل النزاع.
مـوريتانيا تـرفض اشـتعال الجبهة الـشمالية نـتيجتا لـوجود “اسنيم” وانواذيبو على خط التماس وهذان الرافدان يشكلان 65% من الدخل القومي للبلد.
وفي نفس السياق تأتي العلاقات الموريتانية الاسرائلية المزمعة بعد أن عقدت المغرب صفقة مع الولايات المتحدة (التطبع مقال الاعتراف بالسيادة على الصحراء.)
ومن شـبه المؤكد أن موريتانيا سـتحذو حذوة الـمغرب مقابل تخفيض المديونية والحصول على تسهيلات ومنح مالية نحن في مسيس الحاجة لها.
وسياسيا ستكون الـجزائر مجبرة على التهدئة في ظل التكتل الدولي والاقلمي ضد رغبتها المعلنة في التصعيد.
ومن مـظاهر التعاون المغربي الـموريتاني الـترخيص للـطيران المغربي باختراق الأجواء الموريتانية لمسافة معينة، وامكانية استدعاء القوة الجوية الملكية لضرب اهداف تراها مـوريتانيا مـعادية، كل هذا يتم في الـزاوية الـقصية من الحدود بالتجاه الساحل بعيدا عن اعين الرادارات الجزائرية.
هـذا ما لمح له الـمحاور عدة مـرات في انـتظار أن يـتطرق له احد الضيوف، ولكن لاحياة لمن تنادى.
شـخصيا اعتقد ان نـظام غزواني كان موفق وحازم وتحركة في الـوقت الـحقيقي لـمعالجة هذا الـتهديد الذي كان قـاب قـوسين أو ادنى، كما أن الـتقارب مع المغرب ينم عن يقظة وحـكمة في ادارة الأزمة، وهو أمـر نادر في اطار السـياسة الخارجية للبلد .
#الحياد_في_زمن_الصراع_خيانة

محمديعقوب ولد محمدسالم

https://www.facebook.com/terozi

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *